مسودة الدستورتمهد « لدولة دينية » (brouillon de la constitution)

في تعليق له على مسودة الد ستور اكد الأستاذ عياض ابن عاشور أستاذ القانون الدستوري بالجامعة التونسية « بأن المسودة الثانية للدستور الجديد ضعيفة وليست واقعية ولاتتسم بالدقة ». وأوضح « بأن عد م وجود الخبرة والمعرفة القانونية الدستورية بين أعضاء المجلس الوطني التأسيسي قد أدى إلى صياغة تفتح الباب لتأولات خطيرة مناهضة للحرية »
وكان جدلا كبيرا قد سبق إنطلاق آشغال اللجان التأسيسية الستة حول « أهليتها » و »خبرتها » القانونية لصياغة الدستور الذي يعد وثيقة هامة في تحديد النمط المجتمعي والنظام السياسي بالنسبة للأجيال القادمة.
وهو ما يفترض حصول إجماع ووفاق وطني واسع حول هذه « الوثيقة » الهامة ولايجب أن يحسم وفق قاعدة الآغلبية النيابية.
لكن مثل هذا الرأي يرفضه البعض وخاصة الإسلاميين الذين يرون أنه يكرس »لدكتاتورية الخبراء » ويلغي دور النواب الذين إنتخبهم الشعب لمثل هذه « المهمة ».
وفي هذه الوثيقة للدستور نجد تنكر واضح للتنصيص على مرجعية حقوق الإنسان كما تتضمن هذه المسودة للدستور مسائل خطيرة أبرزها إغتيال الحرية الفكرية وكذلك خطر « شبح » الدولة الدينية./.
.Cherif..A

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s