رشيد الشريف. ليوم الاولانتخبات المجلس الوطني التاسيسي

ليوم الاولانتخبات المجلس الوطني التاسيسي. رشيد الشريف
لقد نهظت بكل عزيمة من فراشي قبل الفجر في هذا اليوم الأغريوم 23 اكتوبر 2011 لانتخاب المجلس الوطني التأسيسي. وهأنا ما زلت على قدم وساق بعد 24 ساعة من انتهاء عمليات الفرز المدققة والسرية داخل مكتب الاقتراع. إن مواطنينا قد اضطلعوا بهذا الواجب بكل فخر جماعة وفرادى خلال هذا اليوم التاريخي.
لقد دعيت لأكون ملاحظا من طرف الرابطة لحقوق الانسان والهيئة الخاصة المستقلة للانتخبات المجلس الوطني التأسيسي وذلك لزيارة بعض مكاتب الاقتراع حتى أشارك في سير عملها إلى النهاية. فعشت ساعة بساعة ما جعلني أسمي هذه الفترة من الزمن حقا « بعيد قومي إنتخابي » يقوم فيه مواطنات ومواطنون من كل الأفراد ومن كل شرائح العمرالإنتخابي و حتى من ذوي الإحتياجات الخصوصية للقاء جليل وهو عبارة عن نداء للضمير وواجب جماعي مقدس. والجميع يقوم بعملية الإقتراع بكل حزم.
لاننا لا نصدق بهذه المعجزة. لقد مضت اجيال عديدة من المواطنين اللذين عانوا من القمع وتزوير الإنتخبات والتصريحات الكاذبة المعروفة لدى الجميع مما جعل الشك ينتابهم دائما.
لقد شعرت باتصالي بهذه الطوابير من المواطنين الواقفة طيلة ساعات تحت أشعة الشمس الحارة رغم فصل الخريف بأني أشاطرهم قيامهم بهذا الواجب المقدس وهو الإنتخاب. وهذا الشعور باسترجاع الكرامة والإعتزاز هو ظاهر على وجوه الحاضرين من خلال ضحكتهم مما يدل على وجودي بين احضانهم. زد على ذلك الشعور بالأمل الصادر عن الإنتفاضة الشعبية السليمة والمنتصرة تماما يوم 14 جانفي 2011 المنقضي. و في سياق هذا التفكير الذي من أجله أقدم المواطنون والمواطنات على عملية الإقتراع بكل ثقة في النفس راجين أنها ستكون الأولى في تاريخ هذا البلد وهي قاطعة وشفافة.
و في هذا الصدد فإن الإقبال على صنا ديق الإقتراع كان حتميا من ناحية الإلتزام ألأخلاقي والوطني وفي آن واحد عمل حرلأن كل اقتراع في المستقبل يحسب له حساب سواء كان فردي أو جماعي غايته مستقبل الوطن عاجلا اوآجلا.
وللتذكير فإن الدعوة لمجلس وطني تأسيسي لم تكن ناتجة عن إرادة السلطة بل هي نتيجة انتفاضة عارمة للشعب وحركة بطولية شعبية تعمل ليلا نهارا بدون قيادة عبارة عن اندفاع جماعي متكون من شباب نساء و رجال جاؤو ا من كل أنحاء البلاد ليجوبوا في العاصمة و يحتجون.
فدفعوا بالرئيس المخلوع الى الهروب ومغادرة البلاد والغاء نظامه الفاسد والقامع المدعوم من طرف الدول الامبرلية الغربية.
فالامل اللذي نشأ بعد تلك الايام التارخية الخالدة اثر نضال باسل للشهداء الامجاد وكذلك الجرحى اللذين لم يضمد جراحهم حتى الآن فهذا الأمل تراه على ووجوه الناخبين المصطفين طوال الساعات أمام مكاتب الإقتراع وبعد عملية الإقتراع تراهم يرفعون أصابعهم الزرقاء بكل فخر علامة على ثمن هذه الانتخبات مهما كانت نتيجتها وهي تثبت مدى تعلق شعبنا بقيم المواطنة.
هذا الاقتراع وإن كان نتيجة سراع طويل للشعب فهو يفتح صفحة جديدة في تاريخ البلاد من شأنها أن تبعث دولة المؤسسات لتكون مبنية على إحترام الكرامة للمواطنين وهي بمثابة الحجر الاساس للعدالة الإجتمعية والتي نادى بها شباب الثورة.
والخلاصة أن اقتراع يوم الأحد 23 أكتوبر 2011 يعتبر نتيجة للجهاد الطويل اللذي قامت به الأجيال السابقة اللتي هي ضحية الإقتصاد اللبارالي الوحشي من جهة ومن جهة أخرى فهو نداء الأجيال الصاعدة لتتولى مسؤولية نمو البلاد الإقتصادي والإجتماعي في كنف قطر مستقل بالفعل ومتحرر.
وبهذه الطريقة نظمن لتونسنا الصغيرة الحجم والكبيرة بعظمة شعبها أن تساهم بصورة فعالة في السلم العالم.

رشيد الشريف
مواطن تونسسي
ملاحظ مدعو من طرف
رابطة حقوق الإنسان

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s